بيبيميلونز شغفي ومسؤليتي وبصمتي
أول منصة عربية هدفها نشر ثقافة المونتيسوري والتربية الإيجابية بطريقة مبسطة وممكنة لغير المختصين، موجهة للأمهات العرب في العالم. دعيني أساعدك في التقرب خطوة من فهم وتبسيط علاقتك مع طفلك. ومساعدة هؤلاء الأطفال للوصول لأقصى إمكانياتهم،تعزيز ثقتهم بنفسهم وحب التعلم الذي يبدأ من بيئة منزلية متوازنة.
منتسوري, مونتيسوري في المنزل , تواصل مع طفلي, افهم طفلي, مونتيسوري من الولادة, مونتيسوري ٠-٣ سنوات, مونتيسوري ٣-٦ سنوات, طفل مونتيسوري, طفل مستقل, طفل سعيد, طفل متفاعل, طفل عصبي, طفل حركي, طفل عنيف , تعليم مبكر, أم هادئة, أم عصبية, بدون ضرب و صراخ, بدون عقاب و ثواب, ألعاب مونتيسوري, أنشطة مونتيسوري, فلسفة مونتيسوري, تربية إيجابية, مونتيسوري بالعربي, إيمان بطيخة, بيبي ميلونز
22
rtl,page-template-default,page,page-id-22,bridge-core-2.0.2,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-child-theme-ver-1.0.0,qode-theme-ver-19.0.2,qode-theme-bridge,disabled_footer_top,wpb-js-composer js-comp-ver-6.0.5,vc_responsive
 

بيبيميلونز شغفي ومسؤليتي وبصمتي

لأساعد بها كل الأمهات العربيات ليعيدو السلام و التوازن لأهم نوع من العلاقات في الحياة مع أطفالهم.

د.إيمان بطيخة: خريجة صيدلة من جامعة دمشق عام ٢٠١١، عملت كصيدلانية لمدة ٤ سنوات، حصلت على شهادة ماجستير إدارة أعمال في مجال الرعاية الصحية من مدرسة جنيف للأعمال Geneva Business School عام ٢٠١٦.

تجربة الولادة و التي لا يمكن وصفها بالسهلة كانت تجربة مفصلية في حياتي المهنية، حيث تحول شغفي لتعلم منهج المونتيسوري بشكل أعمق. اتبعت دورات لفهم المنهج و تطبيقاته بأيدي مدربين معتمدين من ال Association Montessori Internationale AMI، و العديد من دورات تطبيق المونتيسوري في المنزل من معاهد معتمد على الانترنت منها Sunshine Teachers Training و الذي حالياً أكمل فيه دبلوم مونتيسوري لأعمار ٣-٦ سنوات.

مارست تطبيقات منهج المونتيسوري مع توأمي آدم و نوح منذ اليوم الأول، الأمر الذي ساعدني بتفادي الكثير من الأخطاء التربوية و إنشاء علاقة يمكن وصفها بالدافئة و المتوازنة داخل المنزل. وثقت رحلتي في أول حساب عربي لشرح منهج المونتيسوري بالعربي على الإنستغرام “بيبيميلونز Baby Melons”. آراء الأمهات المتابعات و آخرون مختصون في مجال المونتيسوري عن طريقتي المبسطة و العملية في عرض منهج المونتيسوري جعلني أفكر ب “مونتيسوري على طريقة بيبيميلونز Montessori By Baby Melons”

مونتيسوري على طريقة بيبيميلونز Montessori By Baby Melons” أول منصة تعليمية هدفها نشر ثقافة المونتيسوري في العالم العربي بطريقة مبسطة و ممكنة لغير المختصين، موجهة للأمهات العربيات في كل أنحاء العالم لتكون مرجع لهن يساعدهن في التقرب خطوة من فهم و تبسيط علاقتهن مع أطفالهن. ومساعدة هؤلاء الأطفال للوصول لأقصى إمكانياتهم، تعزيز ثقتهم بنفسهم و حب التعلم الذي يبدأ من بيئة منزلية متوازنة.

إذا كنت تعتقدين أن منهج المونتيسوري منهج صعب و معقد و مقتصر على المختصين، لو باعتقادك أن تطبيق منهج المونتيسوري يحتاج منزل كبير و توافر كل أدوات المونتيسوري في المنزل، أو أن إعطاء طفلك الحرية ستجعله مدللاً…

 

  • من خلال “مونتيسوري على طريقة بيبيميلونز” سأخبرك كيف ساعدني مونتيسوري أن أعطي أطفالي الحرية اللازمة ضمن مجموعة قواعد و حدود ثابتة، قليلة و بسيطة لضمان سلامة العلاقة ضمن الأسرة، و كيف تم وضع هذه القواعد بحب و احترام تطبيقها دوماً أمام نوبات الغضب التي ممكن أن تواجهها كل أم.
  • دعني أريكي أن التطبيق أبسط بكثير مما تتخيلينه و أن تغيير بسيط بطريقة التفكير، و فهم أفضل لفلسفة المونتيسوري مع الإبداع باستخدام أدوات معظمها متوافر في منزلك قد يساعدك في بناء علاقة سلام نوعاً ما في المنزل مع الأطفال.
  • دعيني أساعدك تكتشفي فردية طفلك و ظروفك، بعيداً عن صور مواقع التواصل الخلابة و بعيداً عن تطبيق الآخرين الذي يفضل أن يبقى مصدر إلهام و إلا من شأنه أن يجلب الكثير من تأنيب الضمير و الإحساس بالذنب و ذلك ببساطة لأن لكل عائلة ظروفها الخاصة و فردية علاقتها داخل المنزل.
  • دعيني أدعمك تضعي خطة تربوية بسيطة لمواجهة هذا النوع الفريد من الواقع و الذي لم يتم تدريسه في أي مرحلة من مراحل الحياة بالرغم من أنه يشغل حياتك كلها.

 

الكثير من المقالات، الفيديوهات، المطبوعات المجانية حول فهم فلسفة المونتيسوري، أفكار تربوية في حياتنا اليومية، والعديد من النصائح لتطبيق المونتيسوري بسهولة و عملية في المنزل. بالإضافة للعديد من الورشات و الدورات بأسعار رمزية تناسب معظم الأمهات العربيات حول العالم. كما ونقدم استشارات فردية من شأنها أن تساعد كل أم عربية في فهم منهج المونتيسوري المبسط ووضع خطة تربوية تتناسب مع ظروفها.

لا تنسو الاشتراك بقائمة الإيميلات ليوصلك جديدنا فور تحميله و متابعتنا على وسائل التواصل الإجتماعي.

You cannot copy content of this page