الفترات الحساسة في المونتيسوري
أول منصة عربية هدفها نشر ثقافة المونتيسوري والتربية الإيجابية بطريقة مبسطة وممكنة لغير المختصين، موجهة للأمهات العرب في العالم. دعيني أساعدك في التقرب خطوة من فهم وتبسيط علاقتك مع طفلك. ومساعدة هؤلاء الأطفال للوصول لأقصى إمكانياتهم،تعزيز ثقتهم بنفسهم وحب التعلم الذي يبدأ من بيئة منزلية متوازنة.
منتسوري, مونتيسوري في المنزل , تواصل مع طفلي, افهم طفلي, مونتيسوري من الولادة, مونتيسوري ٠-٣ سنوات, مونتيسوري ٣-٦ سنوات, طفل مونتيسوري, طفل مستقل, طفل سعيد, طفل متفاعل, طفل عصبي, طفل حركي, طفل عنيف , تعليم مبكر, أم هادئة, أم عصبية, بدون ضرب و صراخ, بدون عقاب و ثواب, ألعاب مونتيسوري, أنشطة مونتيسوري, فلسفة مونتيسوري, تربية إيجابية, مونتيسوري بالعربي, إيمان بطيخة, بيبي ميلونز
265
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-265,single-format-standard,bridge-core-2.0.2,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-child-theme-ver-1.0.0,qode-theme-ver-19.0.2,qode-theme-bridge,wpb-js-composer js-comp-ver-6.0.5,vc_responsive

الفترات الحساسة في المونتيسوري

هناك ٦ مراحل حساسة لاحظتهم ووصفتهم الدكتورة مونتيسوري في أول ٦ سنوات من عمر الطفل. يعتقد البعض بأن تجاوز فترة حساسة يعني عدم قدرة الطفل على تعلم هذة المهارة. الحقيقه أن الطفل مازال بمقدوره التعلم ولكن تأخذ منه وقت وجهد أكبر مثال تعلم بالغ للغة ثالثة.

و الفترات الحساسة بالتفصيل هي:

  الحساسية للأجسام الصغيرة  الحساسية الاجتماعية  إعادة ترتيب الحواس 
الذروة العمرية

2-3 سنوات 

2.5- 3 سنوات 

واضحة بشكل كبير خلال سنوات ال٥ الأولى

صفات المرحلة
  • سيجذبهم أي شيء صغير الحجم 
  • تساعد على توسيع قدرته بالتركيز والمراقبة 
  • الفوضى وعدم التنظيم تؤثر على قدرته على التركيز 
  • ينتبه للمجموعة ويحب أن يكون جزء منها 
  • متزامنة بشكل كبير مع اللعب التخيلي وبداية اهتمام الطفل باللعب التشاركي 
  • هنا لا يفحص الطفل حواسه وإنما بعيد تنظيم الاشياء، أي صقل حواسه وإعادة التمييز بين مختلف الإحساسات قد اختبرهم من قبل
  • يستخدم أعضاء حواسه للتعلم يشم – يشعر – يلمس 
  • يديه على التجربة (لا يوجد شيء في الدماغ ما لم يمر على الحواس)
  • واضحة بشكل كبير عندما يبدأ بالزحف والحركة والمشي 
أمثلة وإشارات عن هذه المرحلة
  • عندما تذهبون في نزهة سيكون مهتم بالتفاصيل الصغيرة وليس بالجبال أو الأنهار أو الأشجار 
  • مهتم بأشياء صغيرة مثل أحجار الصغيرة – عشب – كروت الملابس
  • يضعون أشياء صغيرة في جيوبهم
  • يبطؤون كثيراً للنظر للأشياء صغيرة 
  • يحب الجلوس ضمن مجموعة صغيرة (دائرية) إلى جانب أطفال آخرين
  • يبدأ بالتفاعل كثيراً مع الآخرين عبر يديه – الكلام – لغة الجسم 
  • يمشي مع الآخرين، سيشارك (المشاركة العفوية وطبيعية بدافع داخلي عند الطفل)، يحب أن يتعاون ويتواصل 
  • طفل يضع أشياء في فمه (قد يصل الطفل لعمر ٣ سنوات ويضع بعض الأشياء في فمه)
  • يعشق التجارب الحسية (تذوق – شم – استماع –لمس)
أمور واجب اتباعها 
  • عند تهيئة البيئة اجلسي على ركبتيك وشاهدي التفاصيل الصغيرة من وجهة نظره
  • قدمي له التفاصيل الجميلة 
  • قدمي له الأجسام صغيرة لينقلها 
  • رتبي المكان لكيلا يتأثر مستوى تركيزه
  • عرفيه على القيم والعادات (السلام، الطلب بلطف، الاعتذار)
  • لتساعديه على التواصل بأفضل أشكاله 
  • يمكن تقيم القيم هذه من عمر سنتين 
  • أنواع مختلفة من محرضات الحواس في بيئة لها دور كبير على تعلمه المباشر 
  • أدوات المونتيسوري لها قدرة ممتازة على مساعدة الطفل لترتيب حواسه 
تبعات تجاهل هذه الحاجة على المدى البعيد
  • عدم تشجيع شعور الفضول والاستكشاف 
  • أقل انتباهاً للبيئة المحيطة به ويؤثر على قدرته على التعلم 
  • يؤثر على قدرته على التركيز
  • عدم مساعدة الطفل للاندماج اجتماعياً له عدة تبعيات، حيث قد نساهم ببناء طفل: 
  • غير محبوب 
  • وحيد 
  • يسعى للاهتمام          
  • غير لطيف 
  • غير اجتماعي 
  • طفل متمرد بشكل كبير 
  • تمنع الطفل من التعلم في المراحل القادمة لأن التعليم في السنوات الستة الأولى هو حجر أثاث للسنوات القادمة والسنوات الستة الأولى تعتمد بشكل كبير على الحواس 

حساسية اللغة  حساسية  الترتيب  حساسية الحركة
الذروة العمرية تكون واضحة جداً من الولادة حتى خمس سنوات و تبلغ ذروتها بين ١٨ شهر و ٣ سنوات تختلف حساسية القراءة عن الكلام عن الكتابة الكلام : 7 أشهر حتى 3سنوات الكتابة بالأحرف: 3.5 حتى 4.5 سنوات القراءة: 4.5 حتى 5.5 سنوات واضحة من الشهر الأول لحب الطفل للروتين و اضطرابه عند اختلال الروتين و تبلغ ذروتها 18شهر – 4 سنوات ذروتها ٢.٥-٤ سنوات 
صفات المرحلةبالحديث عن الحساسية للكلام بشكل خاص تبدأ بكلمة واحدة ثم على عمر سنة ونصف يتكلم الطفل أحسن و على ثلاث سنوات يتكلم بطلاقة (تبدأ بمناغات، ثم كلمة، ثم عبارة، ثم جملة، ثم جمل تركيبية)من السهل جدا تعلم اللغة في هذا الوقت الطفل لا يتعلم بل يكتسب اللغة من محيطه يمكن تعريض الطفل لأكثر من لغة واحدة الطفل العربي الذي يولد في الصين و يتعرض للهجة بقدرته اتقان اللغة و اللهجة لاحقا بسهولة أكبر من طفل لم يتعرض لهذه اللغة مطلقاً في صغرهمتزامن بشكل كبير مع حركة الطفل و قدرته على الحركة بيئة المونتيسوري تدعم الحساسية للترتيب بشكل كبير حيث أن كل شيئ له مكان و موجود في مكانهسواءً كانت على مستوى العضلات الكبيرة (البدنية العامة) أو العضلات الصغيرة (اليدين و الأصابيع)يميل الطفل لتكرار حركة معينة بشكل واضح بدون ملل
أمثلة و إشارات عن هذه المرحلةأوضح مثال لتكرار الكلام هو  طفل 4 سنوات لا يسكت يتكلم بدون توقف  ينزعج الطفل بقلة الترتيب و يتشتت إذا الشئ ليس بمكانه نوبة غضب عندما يؤخذ من أمه(خصوصي عمر18شهر) يرجع الكتاب كان قد أخذه من مكانه نوبة غضب عند خلع نظارة الجدة نوبة غضب في المواقف أو الأماكن غير الاعتيادية (البعيدة عن الروتين اليومي )اصرار على حمل الأم لحقيبتها مجدادا إذا خلعتهاطفل 2-3 سنوات يصعد و ينزل السلالم لمدة طويلة من الزمن قد تصل لربع ساعة ويكررها بشكل كبير بدون تعب او ملل سيفعل الاطفال أي شئ لممارسة الحركة 
أمور واجب اتباعها تعريض الطفل لمصطلحات من حياته استخدام لغة واضحة، جمل بسيطة، مفهومة، و ليس لغة أطفال غير مفهومة السماح بالكلام و عدم الاستعجال أو المقاطعة عدم الإستجابة فورا لطلبات الطفل لكي يعطيه مجال للتواصل و استخدام اللغة التي اكتسبهاوضع كل شئ في مكانها لترتيب يشمل :ترتيب داخلي (جسم الطفل) وهنا ممكن ان نساعده بالتعرف على جسده واجزاءه ترتيب خارجي (فهم البيئة الخارجية) يساعد الطفل على اتمام حسن الترتيب عنده و الطفل الذي حظى ببيئة مرتبة صغيرا سيكبر ليكون بالغ منظما بأفكارهتأمين مكان للحركة الجسدية مع وضع عوائق و تحديات من مخدات  في وجه الطفل ليمارس الحركة مع تحدي يصقل مهاراته
تبعات تجاهل هذه الحاجة على المدى البعيد– طفل ضعيف الشخصية أقل حساسية للأصوات و التي قد تؤثر على قدرته على القراءة لن تتطور لغته لإمكانياتها الكاملة مهارات تعلمية محدودة نظراً لأن التواصل أمر مهم جداً في التعلم عدم القدرة على تنظيم لغته و أفكاره بيته مكركب طوال الوقت يتحرك كثيراً و يبدو متوتراً أغلب الأحيان شعور بعدم الأمان و ضعف الثقة بنفسه عدم بناء صورة واضحة ذهنية عن العالم سيؤثر  ذلك على قدراته الإدراكية (الطفل الذي لا يقفز ولا يجد مساعدة أو تشجيع للحركة سواء الدقيقة أو الكبيرة سيجد صعوبة بالتركيز على مفهوم إدراكي لاحقاً)يؤثر على مهارات الدقيقة و العامة تأثير كبير على ثقته تطوير التوازن عند الطفل من الصغر يساهم بتطوير الرشاقة الذاتية

صفات المرحلة

  • بالحديث عن الحساسية للكلام بشكل خاص
  • تبدأ بكلمة واحدة ثم على عمر سنة ونصف يتكلم الطفل أحسن وعلى ثلاث سنوات يتكلم بطلاقة (تبدأ بمناغاة، ثم كلمة، ثم عبارة، ثم جملة، ثم جمل تركيبية)
  • من السهل جدا تعلم اللغة في هذا الوقت الطفل لا يتعلم بل يكتسب اللغة من محيطه
  • يمكن تعريض الطفل لأكثر من لغة واحدة
  • الطفل العربي الذي يولد في الصين ويتعرض للهجة بقدرته اتقان اللغة واللهجة لاحقا بسهولة أكبر من طفل لم يتعرض لهذه اللغة مطلقاً في صغره
  • متزامن بشكل كبير مع حركة الطفل وقدرته على الحركة
  • بيئة المونتيسوري تدعم الحساسية للترتيب بشكل كبير حيث أن كل شيء له مكان وموجود في مكانه
  • سواءً كانت على مستوى العضلات الكبيرة (البدنية العامة) أو العضلات الصغيرة (اليدين والأصابيع)
  • يميل الطفل لتكرار حركة معينة بشكل واضح بدون ملل

أمثلة وإشارات عن هذه المرحلة

  • أوضح مثال لتكرار الكلام هو طفل 4سنوات لا يسكت يتكلم بدون توقف

 

  • ينزعج الطفل بقلة الترتيب ويتشتت إذا الشب ليس بمكانه
  • نوبة غضب عندما يؤخذ من أمه
  • (خصوصي عمر18شهر)
  • يرجع الكتاب كان قد أخذه من مكانه
  • نوبة غضب عند خلع نظارة الجدة
  • نوبة غضب في المواقف أو الأماكن غير الاعتيادية (البعيدة عن الروتين اليومي)
  • اصرار على حمل الأم لحقيبتها مجددا إذا خلعتها
  • طفل 2-3 سنوات يصعد وينزل السلالم لمدة طويلة من الزمن قد تصل ل ربع ساعة ويكررها بشكل كبير بدون تعب او ملل
  • سيفعل الاطفال أي شيء لممارسة الحركة

أمور واجب اتباعها

  • تعريض الطفل لمصطلحات من حياته
  • استخدام لغة واضحة، جمل بسيطة، مفهومة، وليس لغة أطفال غير مفهومة
  • السماح بالكلام وعدم الاستعجال أو المقاطعة
  • عدم الاستجابة فورا لطلبات الطفل لكي يعطيه مجال للتواصل واستخدام اللغة التي اكتسبها
  • وضع كل شيء في مكانه
  • الترتيب يشمل:
  • ترتيب داخلي (جسم الطفل) وهنا ممكن ان نساعده بالتعرف على جسده واجزاءه
  • ترتيب خارجي (فهم البيئة الخارجية)
  • يساعد الطفل على اتمام حسن الترتيب عنده والطفل الذي حظي ببيئة مرتبة صغيرا سيكبر ليكون بالغ منظما بأفكاره
  • تأمين مكان للحركة الجسدية مع وضع عوائق وتحديات من مخدات في وجه الطفل ليمارس الحركة مع تحدي يصقل مهاراته

تبعات تجاهل هذه الحاجة على المدى البعيد

  • طفل ضعيف الشخصية
  • أقل حساسية للأصوات والتي قد تؤثر على قدرته على القراءة
  • لن تتطور لغته لإمكانياتها الكاملة
  • مهارات تعلمية محدودة نظراً لأن التواصل أمر مهم جداً في التعلم
  • عدم القدرة على تنظيم لغته وأفكاره
  • بيته مكركب طوال الوقت
  • يتحرك كثيراً ويبدو متوتراً أغلب الأحيان
  • شعور بعدم الأمان وضعف الثقة بنفسه
  • عدم بناء صورة واضحة ذهنية عن العالم
  • سيؤثر ذلك على قدراته الإدراكية (الطفل الذي لا يقفز ولا يجد مساعدة أو تشجيع للحركة سواء الدقيقة أو الكبيرة سيجد صعوبة بالتركيز على مفهوم إدراكي لاحقاً)
  • يؤثر على مهارات الدقيقة والعامة
  • تأثير كبير على ثقته
  • تطوير التوازن عند الطفل من الصغر يساهم بتطوير الرشاقة الذاتية


You cannot copy content of this page