نوبات الغضب ولعبة بدون كلام كل ما يجب معرفته
أول منصة عربية هدفها نشر ثقافة المونتيسوري والتربية الإيجابية بطريقة مبسطة وممكنة لغير المختصين، موجهة للأمهات العرب في العالم. دعيني أساعدك في التقرب خطوة من فهم وتبسيط علاقتك مع طفلك. ومساعدة هؤلاء الأطفال للوصول لأقصى إمكانياتهم،تعزيز ثقتهم بنفسهم وحب التعلم الذي يبدأ من بيئة منزلية متوازنة.
منتسوري, مونتيسوري في المنزل , تواصل مع طفلي, افهم طفلي, مونتيسوري من الولادة, مونتيسوري ٠-٣ سنوات, مونتيسوري ٣-٦ سنوات, طفل مونتيسوري, طفل مستقل, طفل سعيد, طفل متفاعل, طفل عصبي, طفل حركي, طفل عنيف , تعليم مبكر, أم هادئة, أم عصبية, بدون ضرب و صراخ, بدون عقاب و ثواب, ألعاب مونتيسوري, أنشطة مونتيسوري, فلسفة مونتيسوري, تربية إيجابية, مونتيسوري بالعربي, إيمان بطيخة, بيبي ميلونز
2589
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-2589,single-format-standard,bridge-core-2.0.2,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-child-theme-ver-1.0.0,qode-theme-ver-19.0.2,qode-theme-bridge,wpb-js-composer js-comp-ver-6.0.5,vc_responsive

نوبات الغضب ولعبة بدون كلام كل ما يجب معرفته

لنفرض هذا المثال الذي يكاد معظم الآباء يمرون فيه:

طفلك يتقيأ طوال الوقت, طفلك يزعج مولودك الجديد, موقف مزعج مع زوجك أدى إلى انفجار غضبك أمامه, لم تعودي تفكري بشكل منطقي! يمكن لهذا السيناريو الواقعي أن يحدث بين أي زوجين في العالم, لكن الزوج الذكي هو الذي يقوم بالسيناريو الخيالي (لعبة دون كلام) فيواجه الغضب بكل هدوء وامتنان للزوجة وعملها في المنزل، مسيطراً بذلك على غضب الزوجة التي ستشعر أن غضبها قد انزاح بمجرد الكلام اللطيف من قبل زوجها.

سنتحدث عن نوبات الغضب و كيفية التعامل مع الطفل أثناء نوبة الغضب:
يقوم الطفل بإيصال فكرة أو حاجة أو شعور داخل نوبة الغضب، فيعبر عن انزعاجه و عن المشاعر غير المتوازنة التي تعتريه. ليس لديه ذكاء عاطفي كافي ليوصل مشاعره سوى الغضب والبكاء. فسوء التصرف عند طفلك ماهو إلا حاجة غير ملباة عنده، هو ليس طفل سيء بل هو طفل غير قادر على التعبير بشكل واضح عن ما يريد أو ما يعتريه فيسيء التصرف و تخرج الأمور عن التحكم و يحدث سوء تفاهم. فصدق أو لا تصدق الأطفال كتلة من المشاعر الناضجة و يتوترون مثل البالغين و ردات فعلنا العنيفة تجاه توترهم ونوبات غضبهم سيزيد من توترهم، وبذلك نحول شعورهم من توتر تجاه شي معين ل مشاعر غضب تجاهنا نحن.

تعالوا نلعب مع أطفالنا لعبة بدون كلام أثناء نوبة الغضب. دون أن نقول له: توقف عن البكاء! يكفي! الغرض الأساسي من هذه اللعبة هي التقليل من الأوامر والإكثار من الحضور العاطفي.

تعالوا نوصل رسالة تعاطف: مسموح أن تعبر عن رأيك وأنا هنا لأسمعك وأساعدك. دعنا نهدأ سوياً كي نستطيع التفكير معاً.

أثناء نوبة الغضب:

أهم ما يمكن أن تفعليه أثناء نوبة الغضب هو مساعدته ليهدأ …. اهدأ أولاً ثم فكر.

كيف؟
١- تأكدي من لغة جسدك، هل أنت متوترة أم لا.
٢- يفضل هنا أن تذهبي إليه، تنزلي لمستواه، تنظري في عينيه، تطلبي منه لو يود أن تحضنيه، فهناك أطفال لا يرغبون في ذلك.
٣- أمّني المكان حوله، تأكدي أن يأخذ طفلك المساحة لنوبة غضبه بحيث وإبعاد ما قد يكون خطر عليه، مثل صحون زجاج قد تقع وتنكسر.
٤- ليس من المفصل أن تتجاهليه (إلا إن كنت غاضبة جداً،! في هذه الحالة يمكنك تجاهله حتى تهدئي قليلاً لتستطيعي التعامل مع الموقف بحكمة)


ماذا يحدث إذا كنا بمكان عام و دخل طفلي بنوبة غضب :
حالو أن توصلي رسالة له بأنه مسموح أن تعبر عن مشاعرك دون أذية!
أبعدي الأطفال عن التجمع وامنحي أطفالك الوقت الكافي للبكاء ولا تحاولي توقيفه عما يريد أن يعبر عنه. توقعي حدوث نوبة غضب عند الخروج من المنزل لذلك سيطري على نفسك وتذكري لعبة بدون كلام.

ماذا يحدث إذا كنت على عجلة من أمري و دخل طفلي نوبة غضب:
إذا كنت تريدين الخروج من المنزل و دخل أولادك بنوبة غضب، لا تقلقي فقط العبي لعبة المعلق الرياضي، كيف!؟
مثال: ابني لا يريد أن يلبس القبعة ودخل بنوبة غضب، أقول له وأنا ألبسه: أنا أعلم أنك لا تحب لباس ذلك لكن الطقس يحكمنا، فيرتدي كامل ملابسه بينما تظهرين له التعاطف مع مشاعرة، مؤكدة مشاعرة على مسمعيه ليعرف بأنك تفهمينه وأن الموضوع خارج عن سيطرتك ولكننك تهتمين لأمره.

خطوط عامة لا تنسيها:

أ- أثناء نوبة الغضب لا تعطه مراده بل يجب تهدئته أولا وشرح الأسباب التي جعلتك تمنعيه أو تضعي حدود مسبقة
ب – لا تذكريه بقوانينك أثناء الغضب، فهو لا يستطيع التفكير أو سماعك أثناء النوبة.
ج – لا تنتقدي طفلك أو تغضبي عليه فسيتحول غضبه إليكي بدل أمر ما.
د- لا تطلبي إليه أن يعتذر أثناء الغضب، الطلب دوماً يأتي بعد الانتهاء من نوبة الغضب، بعد الهدوء.
انتظري حتى يهدأ ومن ثم تابعي بالتحدث عن الموضوع الذي أزعجه.
التعامل بلطف مع نوبات الغضب سيساعد  على تخفيف حدة نوبة الغضب وسيهدأ بشكل أسرع ولكن قد لا يقلل من نوبات الغضب حيث أن سببها حاجة غير ملباة يخبرك عنها الطفل بطريقته الخاصة.



You cannot copy content of this page