صحة عامة

مقالات:

 التدریب على الحمام على طریقة المونتیسوري

“التدريب على الحمام” المرحلة التي تخشاها الأمهات، ويحسبن ألف حسابٍ لها، سأحدثك في هذا المقال عنها، بشكلٍ منطقي من أمٍ إلى أم علّك تسترحين قليلاً.

في مرحلةٍ معينة من نمو طفلك، تظهر حاجته إلى الاستغناء عن الحفاض، والبدء باستعمال الحمام مثل البالغين، وهنا يكمن دور الأهل في تبسيط الفكرة وشرحها للطفل، على أنها أمر طبيعي يقوم به جميع البشر، وعليهم أن يتحلوا بالصبر والهدوء الكبيرين لأن التدريب على استخدام المرحاض مهارةٌ كغيره من المهارات التي يكتسبها الطفل عن طريق التجربة كالوقوف لمفرده والمشي والنطق وغيرها، الفارق الوحيد بينهم هي النتائج المترتبة من هذه التجربة.

لنتفق أولاً أن الطفل يكتسب هذه المهارة في الوقت الذي يكون فيه جاهزاً فلا داعي للعجلة.

ومن المهم أيضاً أن يستوعب الأهل أن ردات أفعالهن السريعة جراء أي حادث سيمتصها الطفل، وقد تؤثر عليه سلباً في طريق تعلمه.

و النقطة الأهم أن الطفل هو المسؤول عن تحديد الوقت واستعداده الكامل للبدء في التدريب على الحمام، مثل الطعام و النوم تماماً، فهل تستطيعين إجبار طفلك على تناول الطعام إذا لم يرغب بذلك؟ وإن حصل وأُجبر، فسوف يلعب بصحنه ويرمي الطعام أرضاً.

العمر المتوقع للتدریب على الحمام:

تقول الدراسات أن العمر المتوقع هو من 12 إلى 18 شهراً، وهناك علامات للاستعداد تظهر من قبل الطفل أهمها:

الاستعداد الجسدي: و يظهر على أشكال متعددة:
1. يتمكن الطفل من خلع الحفاض لوحده 
2 . الحفاض ناشف تماماً لمدة ساعتين 

الاستعداد الإدراكي: یظھر على عدة أشكال مثل:
1.ینزعج الطفل إذا بلل نفسه.
2 .ینزعج من البراز.
3 .یعزل نفسه.

إذا لم یحقق الطفل أیاً من ھذه الأھداف، أو حقق واحدة منھا فقط لن تنجح العملیة وستكون تجربة متعبة للأم والطفل.

خطوات قبل عملیة التدریب على الحمام:

  • تعليم الطفل على اللبس و خلع ملابسه. 
  • شراء الأغراض اللازمة للحمام معاً (نونية / سراويل داخلية) 
  • إدراك العملية من خلال معرفة المكان الصحيح للتخلص من البراز. 
  • دعوة للتجربة. 
  • الاستغناء عن طاولة التغيير واستبدالها بوقوف الطفل للتغيير. 
  • استغلال الفترة الحساسة عند الطفل تجاه هذا الموضوع وهي الفترة التي يود الطفل فيها تعلم المهارة ويطلبها.

في حال إبداء الطفل تجاوباً كبيراً، فهذا دليل على الجهوزية التامة، وبالتالي ستكون المرحلة أسهل. 

التجهيزات البيئية:

  • الملابس الداخلية الملونة والملفتة للطفل 
  • البناطيل سهلة الخلع 
  • وجود كرسي صغير يسهل عملية الوصول للمرحاض

 

تجهيزات الحمام:

  • سلة الملابس المقبولة 
  • سلة للملابس النظيفة 
  • عدة تنظيف ( بخاخ معقم ومحارم ) 
  • كرسي صغير لوصول سهل للمغسلة 

 

خطوات البدء بالتدريب على الحمام:

تحلِ بالهدوء والصبر، وابتعدي عن مبدأ العقاب لأنه سيصعب المهمة المطلوبة، وحافظي على وجودك بالمنزل من 3 أيام إلى 7 أيام لإتمام المهمة بسرعة. 

استبدلي الحفاض بسروال جميل و خذي الطفل كل نصف ساعة او ٤٥ دقيقة إلى الحمام و النقطة الأهم لا تجبري الطفل بل اتركيه على راحته ، لا بأس بإبداء فرحتك عند إنجازه المهمة واغتنمي هذه الفرصة بإعطاء ملاحظات حول الموضوع ( سمعت صوتها ؟ ما هو لونها … ) 

حالات خاصة :

عندما يرفض الطفل الدخول للحمام:
لاتجبريه!! وفي حال بلل المكان أخبريه أن الأمر طبيعي واجعليه يشارك في عملية التنظيف، أما فيما يخص المكافآت فلا تجعليها من الأمور المهمة ولكن في حال شعرت أنها فعالة فاستخدميها، وأيضا من المهم عدم حمل الطفل إلى الحمام إذا كان بحالة تركيز في نشاط أو أمر معين. 

عندما يتعمد التبول على الأرض:
هذه إشارة أن الطفل يحتاج إلى اهتمام كبير من الأهل، هنا يجب محاورته بهدوء (لما أنت منزعج؟)، و تذكيره بالقوانين (ليس بإمكاننا أن نبلل المكان) و النتيجة ( تعال معي لنظف المكان).

المدح:
لا تكثري منه! الأهم أن نجعل الطفل فخور بنفسه لأنه أنجز المهمة لتتعزز ثقته بنفسه. قولي له بأنه يجب أن يكون فخور بنفسه لشجاعته بدل من قول “ أنا فخورة بك”

خوف الأطفال:
من الممكن أن يخاف الطفل من عملية التنظيف، وهذا يعود لسببين إما “جسدي” وهنا يحتاج لطبيب مثل مشكلة عضوي مؤلمة أثناء التبرز، وإما “نفسي” وهنا يحتاج للدعم والهدوء فقط. و فهم دوافع الخوف، قد يكون خائف من السقوط داخل المرحاض أو خائف من العملية نفسها بأن شيئاً سيخرج من جسده. علينا أن ندرك تماماً أن الصراخ لايأتي بنتيجة جيدة فتحلوا بالصبر. 

الخجل:
إذا لجأ الطفل لزاوية خاصة خجلاً فإنها فرصة لجعله يذهب إلى الحمام، وخلع الحفاض بداخله بدل من الذهاب للزاوية وذلك بدعوته بهدوء ولطف.

طفل في المدرسة:
 في حال كان الطفل داخل الحضانة فعلى الأم إعلام المشرفة على طفلها بذلك ليتم التعاون معها، أو أخذ عطلة لمدة أسبوع لإنجاز المهمة.

التنظيف في الليل:
فأنصح بالتوقف عن إعطاء الطفل السوائل بعد الخامسة عصراً، والبدء عندما يستيقظ الطفل والحفاض ناشف، مع وضع منشفة مضاضة للبلل على السرير.
وكما أخبرتك سابقاً، العملية ليست سحرية، بل تحتاج إلى الصبر والهدوء الكبيرين. 
فلا تيأسن بسرعة، و ابدأن عند الوقت المناسب.

 

علامات تدل على استعداد الرضيع للأكل الصلب و نصائح عامة من الصيدلانية إيمان بطيخة قبل البدء

:العمر الموصى به للبدء بالأطعمة الصلبة للرضيع

لا تنصح منظمة الصحة العالمية WHO و اليونيسف UN بتقديم اي شي غير حليب الأم في الست شهور الأولى

:لأسباب عدة منها

إن الجهاز الهضمي للطفل يكتمل بعد سته شهور –

وقاية من عدة أمراض محتمله مثل : عدوى الجهاز التنفسي ، التهاب الاذن ، التهاب الامعاء ، موت الرضع –

المفاجئ ، أمراض الحساسية ، الاضطرابات الهضمية ، السكر من النوع الأول

تقليل احتمالية إصابة الطفل بالسمنة –
حماية ضد أنيميا نقص الحديد –

 

:كما و ذكرت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بأن

حليب الأم أو الفورملا الصناعية كافية لتلبية احتياجات الرضيع حتى عمر ال ٦ أشهر و بعد ذلك إدخال الأطعمة –

الصلبة ضروري لتلبية احتياجات الطفل المتزايدة من الطاقة اللازمة و هذا ما أكدته منظمة الصحة العالمية WHO حيث ذكرت المنظمة انو حاجيات الطفل للطاقة تزداد بعد عمر الستة اشهر و حليب الام من عمر ٦ ل ١٢ شهر يقدم ما يقارب نصف كمية الطاقة اللازمة للطفل و يقدم ثلث كمية الطاقة التي يحتاجها الطفل في اعمار ١٢ 

.٢٤ شهر

.وتنصح الأكاديمية الأميركية لطب الاطفال بعدم إدخال أي أكل صلب قبل عمر ال ٤ اشهر –
.لايوجد أي دليل مثبت على أن إدخال الاكل مبكرا او إشباع الطفل بامتلاء معدته قد يحسّن النوم –
كما أنه يوجد دلائل على ان تاخير إدخال الأكل الصلب من عمر ال ٤ شهور حتى ال ٦ شهور يقلل من –
 الأمراض 
التحسسية عند الاطفال
ينصح الآباء بملاحظة علامات استعداد الطفل للأكل الصلب و يكون ذلك خلال الفترة بين ٤ل-٦ اشهر –

 

:٦ علامات تدل على استعداد الطفل للطعام الصلب

١. التحكم بالرأس: أن يكون الطفل قادراً على رفع رأسه وإبقائه ثابتا
٢. القدرة على إبقاء الطعام في الفم وبلعه: يقوم الطفل منذ الولادة بعملية دفع ما يدخل فمه إلى الخارج لذلك يلاحظ زياده اللعاب في مع تقدم الطفل، يمكن معرفة إذا الطفل أصبح قادراً على البلع إذا ما قل اللعاب، ملاحظة: لا يختفي اللعاب ولكن يقل عند بعض الأطفال
٣. القدرة على الجلوس مع مساعدة ( يشد) : ليس بالضرورة أن يكون قادراً على الجلوس لوحده ولكن أن يكون قادراً على الجلوس مع وضع مسند للجسم
٤. مضغ: يقوم الطفل بحركات تشبه المضغ
٥. وزن الطفل: يجب أن يكون الطفل قد ضاعف وزن الولادة على الأقل
٦. ملاحظة البالغين أثناء طعامهم: تظهر علامات التعجب أثناء رؤية الأهل يأكلون ومحاولة الطفل إمساك الطعام بأصابعه و وضعه في الفم

 

:نصائح عامة من الصيدلانية إيمان بطيخة حول تقديم الطعام الصلب قبل البدء

كوني مستعدة مبكراً و ضعي خطة و جدول لطفلك للأشهر الأولى –
قومي بكتابة الأصناف التي قدمتيها أو التي تنوي تقديمها لطفلك و ذلك لمعرفة أنواع الأطعمة التي تجاوزت –
موضوع الحساسية
احرصي على نظافة الطعام و طريقة تحضيره، و تعقيم أدوات الطبخ المستخدمة في تحضير الطعام  –
ارضعي طفلك أولا قبل أن تعرضي الطعام و خصوصي بالآشهر الأولى من تقديم الطعام الصلب، فحليب الأم –
يبقى غذاء مهم حتى يكمل عامين
تنصح منظمة الصحة العالمية على تقديم حليب الام بشكل دوري و عند الطلب لمدة سنتين من عمر الطفل او أكثر-
من المهم بالمراحل الأولى من تقديم الطعام للطفل مراعاة علامات الشبع عنده، أي ممكن إطعامه ٥ ملاعق وبلا –
عجل و ممكن ملاحظة امتلاء بطنه، هنا يفضل التوقف و إعطاء الحليب باقي اليوم
يجب البدء بطعام ناعم جداً (بوريه) مع إضافة قليل من الماء أو حليب الأم المشفوط أو الحليب الصناعي (حسب –
تغذية الطفل من الحليب) حتئ يسهل الخلط ليصبح قوامه كالشوربه واخف وممكن تصفيته بالمصفاه ذات الفتحات الصغيرة
حسب منظمة الصحة العالمية تكون الوجبات تقريبا ٢ ل ٣ وجبة يوميا في اعمار ٦ ل ٨ اشهر و تزداد لتصبح –
٣ ل ٤ وجبة في اعمار ٩ ل ٢٣ شهر مع ادخال وجبة سناك أو وجبتين
يجب البدء بعمر ال ٦ أشهر بوجبات صغيرة و زيادتها تدريجيا مع ازدياد عمر الطفل، و اعتماد تغيير قوام –
الطعام تدريجياً من الناعم البوريه إلى الخشن
خلال المرض احرصي على إعطاء طفلك المزيد من حليب الام و قدمي له طعامه المفضل لينا –
جربي طريقة الإطعام التفاعلية ( اي ساعدي طفلي ليحب الاكل بأن تطعميه ببطء و بصبر و لا تجبريه على –
الاكل و إنما تكلمي معه و تواصلي معه بصرياً، حيث يلعب الدعم النفسي دوراً مهما جداً في تقبل الطفل للطعام الصلب و تنوعه
احرصي على إعطاءه منتجات مدعمة بالحديد و الفيتامينات –
يعتبر الطبخ بالبخار هو الأفضل لكونه يحافظ على أكبر قدر من الفيتامينات و طعم الأكل الأصلي –
تذكري أن إدخال الطعام الصلب لغذاء الرضيع في الأشهر الأولى يكون عبارة عن عملية تعويد و اختبار –
حساسية الطفل تجاه الأطعمة، حيث ممكن بعدها نزيد الكميات و نبدأ بالخلط

 

:المراجع الطبية
الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال American Academy of Pediatrics
منظمة الصحة العالمية World Health Organization
منظمة اليونيسف UN
نصائح عامة من الصيدلانية إيمان بطيخة

 

قواعد عامة للبدء بالأكل الصلب مقدمة من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال و خيارات للبدء مقدمة من خبرائنا

وضعت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال AAP قواعد لإطعام الطفل و التي تنص على ما يلي:

عمر ٤ إلى ٦ أشهر– الاستمرار على الرضاعة الطبيعية او الفورملا الصناعية بمقدار تقريبي ٨٠٠-ل٩٠٠مل يوميا اي ما يقارب ٤ ل ٦ زجاجات يوميا الواحدة بحدود ١٥٠-ل ٢٢٠ مل يوميا أو ٤ ل ٦ رضعات يوميا كل رضعة مدتها ١٠ دقايق
– البدء بسيريالز الأرز المدعم بالحديد مرة يومياً فقط داخل زجاجة الحليب بمقدار ملعقة طعام كبيرة ل ١٢٠ مل
– إدخال السيريالز يكون حصراً داخل الزجاجة لتجنب مشاكل الارتجاع المريئي عند الطفل و يجب إيقاف السيريالز فوراً في حال وجود علامات بدانة، عطش و تخمة عند الطفل
– البدء بوجبة من مكون واحد فقط و بطريقة بوريه (مهروس) و تخزن بكميات صغيرة في صينية مكعبات الثلج التقليدية
– بعد عدة اسابيع لاحقة، قدمي بوريه الفواكه و الخضراوات
– بعد عدة اسابيع لاحقة، قدمي بوريه اللحوم
– قدمي صنف واحد كل ٣ ايام لاختبار حساسية طفلك تجاه هذا الصنف و قومي بحفظ الزائد بالبراد و تخلصي منه بعد مرور ٤٨ ساعة على تحضيره
– ابتعدي عن الماكولات العالية بالملح او السكر
– تجنب حليب البقري السنة الاولى
عمر ٧ إلى ٨ أشهر– قدمي الكوب
– اسمحي بوجود كتل صغيرة من الباستا او الخضراوات داخل الاكل المهروس بوريه
– يجب تقديم وجبة واحدة يوميا غنية بفيتامين سي بمقدار ٦٠ ل ١٢٠ مل مثل عصير تفاح او برتقال ممدد (وليس مشروبات الفواكه)
– تجنب حبات العنب الكاملة، المكسرات، الجزر الني و قطع الحلوة لحظر الاختناق
عمر ٩ إلى ١٢ أشهر– الاعتماد كليا على الكوب
– عرض قطع صغيرة من الطبخات المنزلية المحضرة
– السماح للطفل بإطعام نفسه عن طريق إعطاءه بسكويت جاف أو رقائق الذرة الجافة
– الاستمتاع بالوجبة كعائلة أهم بكثير من الكمية التي يتناولها الطفل

 

خيارات عامة للبدء من الصيدلانية إيمان بطيخة:

  • اهتمي بنوعية الطعام العالي بالألياف (البطاطا الحلوة ، الكوسا ، الجزر ، التفاح ، القرع ، ..الخ) و ابتعدي عن النشويات لتجنب الإمساك.
  • البدء بالخضراوات قبل الفواكة حلوة المذاق قد يساعد الطفل على تقبل نكهات مختلفة و تقلل احتمالية رفض الطفل للخضراوات.
  • احرصي أن تكون الخضراوات طازجة ومقشرة، مطبوخة لتصبح لينة و مهروسة هرساً ناعماً بوريه.
  • خيارات الخضار للبدء: بطاطا حلوة، قرع، كوسا، جزر، بازلاء، بطاطا.
  • نقوم أولاً بتجربة صنف واحد من الخضار مثلا الكوسا مدة ٣ ايام للتأكد من عدم تطور الطفل لحساسية من الكوسا، و بعد ٣ أيام نقوم بتجربة صنف جديد مثل البطاطا، و هكذا حيث نقوم بتجربة حساسية لأكبر عدد ممكن من الآصناف و لا نخلطهم قبل التأكد من عدم تطوير الطفل لحساسية من أي من هذه الأصناف.
  • تجنبي تقدمة صنفين جديدين بنفس الوقت، الأمر الذي يسبب حيرة لمعرفة من منهم طور حساسية للطفل في حال حدوثها.
  • خيارات الفواكة للبدء: الموز، التفاح المطبوخ، المشمش المطبوخ، الإجاص المطبوخ، الخوخ، أفوكادو مهروس ناعم جداً.
  • اللحوم: احذري من العظم ويفضل عادة الأطفال البدء بالدجاج، احصري أن يكون مطبوخ جيدا، لينا وسهل الهضم.
  • الحبوب: أنواع الحبوب التجارية الجاهزة والمدعومة بالحديد هي الخيار الأول لطعام الأطفال الذين لا يرضعون طبيعي لحاجتهم للحديد كما و يمكن اعتمادها للأطفال الذين يرضعون طبيعي حيث وجدت الدراسات بأن أطفال الرضاعة الطبيعية نادراً ما يصابون بفقر الدم لأن الحديد في حليب الأم يتم امتصاصه بشكل فعال. إذا كان هناك أي قلق بشأن مستوى الحديد عند طفلك يمكنك إجراء تحليل دم. 
  • الخيار الصحي والمفيد من الحبوب هو وجبات الحبوب والمخبوزات المصنوعة من الحبوب الكاملة والغنية بالألياف والمغذيات الطبيعية. ينصح بتأخير منتجات القمح لاحتمالية حدوث التحسس. إذا استخدمت الحبوب الجاهزة احرص على قراءة المحتويات؛ يفضل أن يكون نوع واحد من الحبوب (رز، شعير، شوفان، أو قمح لاحقاً) مبدئيا واستخدمي الماء أو حليب الأم المشفوط لاعداده.
  • حين يصبح طفلك أكبر يعتبر الكعك أو أصابع الخبز خيار صحي أكثر من بسكويت الأطفال الجاهز المليء بالسكريات.
  • تعتبر قشرة البقوليات صعبة الهضم من قبل الأطفال لذا حاولي إزالتها، إذا استخدمت البقوليات المعلبة (أقل صحية من الطازجة والمجففة) احرصي أن تكون غير مبهرة مسبقاً.

 

المراجع الطبية:
الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال American Academy of Pediatrics
منظمة الصحة العالمية World Health Organization
منظمة اليونيسف UN
نصائح عامة من الصيدلانية إيمان بطيخة

 الجزء الثالث طعام طفلي الأول

الأطعمة الواجب تجنبها و الأطعمة التي تزيد الحساسية و نصائح الصيدلانية إيمان بطيخة حول زيادة تقبل الرضيع للأكل الصلب المتنوع

الأطعمة الواجب تجنبها عند تقديم الطعام الصلب للرضيع:

لا تنصح منظمة الصحة العالمية WHO و اليونيسف UN بتقديم اي شي غير حليب الأم في الست شهور الأولى لأسباب عدة منها :

  • العسل لا ينصح به لأقل من عمر السنة (سواء مطبوخ أو غير مطبوخ) و ذلك لخطر الإصابة لتسمم من نوع معين من الجراثيم موجود بالعسل لا يستطيع جسم الرضيع تحمله
  • تجنب حبات العنب الكاملة، المكسرات، الجزر الني و قطع الحلوة لحظر الاختناق و ذلك بعمر ٧ ل ٨ اشهر
  • تجنبي الطعام المعلب سواء فواكهة أو رز ودائما اجعلي الطعام الطازج المعد في البيت هو الاختيار الأول
  • لا داعي لتحديد كمية الدهون و الكوليسترول في طعام اطفالكم و لكن تجنبي الطعام العالي بالملح و السكر
  • لا داعي لإضافة اي ملح او سكر لطعام الطفل الرضيع حيث يوجد وسائل أخرى لزيلدة تقبله للطعام
  • تنصح الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بعدم تقديم عصير الفواكة آبداً للطفل بعمر أقل من سنة و حيث أنها لا تعتبر بديل عن الفواكه الطازجة و ذلك لخلوها من الألياف و بسبب احتوائها على سعرات حرارية عالية تسبب البدانة و إسهال و انتفاخ بطن و قد تسبب تسوس اسنان، و تجنب تقديم عصائر الفواكه المبسترة بكمية اكبر من ١٨٠ مل يوميا و يجب تمديدها بالماء بنسبة عشر وحدات ماء لوحدة عصير واحدة و تقديمها بالكوب ولا تقدم اكثر من ١٢٠ ل ١٨٠ مل يومياً، فِي حال الحساسية للعصائر الغنية بالسوربيتول (نوع من السكريات مثل عصير الخوخ) او العصائر الغنية بالفركتوز (نوع سكريات موجود في التفاح) ممكن استبدالها بعصير البوملي Grape Fruit
  • الحمضيات (كالبرتقال، الليمون، المانجا) يفضل تأجيلها لما بعد السنة و حليب الأبقار غير المطبوخ و ذلك لما تتسببه من ضغط كبير على كليتي الطفل من قبل المكونات المنحلة فيها اما الروب (الزبادي) فهو جداً مفيد لتواجد خمائر مفيدة تساعد عملية الهضم عند الطفل
  • لا تتركي طفلك لوحده أثناء الوجبة يجب أن تراقبيه، و تجنبي القطع الصغيرة من الطعام الصلب مبدئياً
  • تجنبي استعجال الطفل على إنهاء وجبته و اجعلي وقت الطعام وقت ممتع و روتين عائلي جميل.

 

أشهر الاطعمة التي قد تسبب حساسية للأطفال:

كثير من المقالات الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفالAAP تدعم تاخير الماكولات المسببة التحسس، و لكن لا يوجد أدلة مقنعة على ذلك والأكاديمية لا تنصح بالتأخير، و بشكل عام عند تواجد تاريخ حساسية في العائلة يجب استشارة الطبيب لمعرفة الوقت الأمثل لإدخال تلك الأطعمة المسببة للحساسية ويفضل تأخيرها.
أشهر الاطعمة التي قد تسبب حساسية للأطفال:
o الحليب
o بياض البيض 
o المأكولات البحرية /القشريات 
o السمك 
o المكسرات 
o القمح 
o الفول السوداني 
o فول الصويا 

 

حيل بسيطة لزيادة تقبل طفلي للأطعمة المتنوعة تقدمة الصيدلانية إيمان بطيخة:

قومي بإضافة كمية قليلة من حليبك : بعد الشفط اضيفي القليل من حليبك لتليين الوجبة و اضافة نكهة معتاد عليها طفلك
• اضافة التوابل الآمنة: القرفة، الكمون، الزعتر أو الكزبرة الخضراء.
• في حال الطفل لا يتقبل الخضار لوحدها او الفاكهه لوحدها ممكن مزج نوع فاكهه مع نوع خضار مثلا كوسا مع كمثرى أو جزر مع تفاح أو كمثرى مع جزر أو قرع وتفاح وهكذا (و ذلك بعد أن قمنا بتقديم كل نوع منهم على حدى للتأكد من عدم وجود حساسية تجاه هذه الأطعمة).
• مزج الحلو و الحادق معاً مثلاً بطاطا حلوة مع الأرز و الجزر و البروكلي.
• ألجأ شخصيا لطبخ مجموعة الخضار التي يحبها أطفالي مثل القرع مع مجموعة خضار غير مرغوبة لديهم مثل البروكولي و طحنها لتصبح بقوام صوص أضيفها بعد ذلك للباستا أو الكينوا و ذلك للحصول على الفوائد الغذائية للبروكلي أيضا.

قواعد نفسية مهمة يجب مراعاتها عند تقديم الطعام الصلب للطفل لتقليل النفور و الانتقائية:

على الأهل السماح للطفل بالتوقف عن الأكل عندما يدير وجهه، أو عند ظهور علامات الشبع وتجنب التسرع بإفراغ صحنه، و بذلك تسازعد الطفل على احترام الشبع و التوقف عن الأكل عند الشعور بالشبع و بالتالي تجنب حالات السمنة التي تحصل عند البلوغ.

على الأهل الإصرار على تقديم طعام جديد للطفل حتى لو أظهر علامات عدم تقبل الاكل الجديد حيث ان التنوع بالأكل مفيد للمراحل المتقدمة من حياة الطفل و على الأهل تقديم الاكل على مرات مختلفة تصل ل ١٥ مرة حتى يتقبلها الطفل.

ينصح الاهل بتقديم وقت الأكل على أنه وقت ممتع و إنشاء روتين خاص ممتع للأسرة ، فلا بأس بالتوسيخ و الفوضى البسيطة من باب المتعة، و أعطي الوجبة وقتها كاملاً و هذا من شأنه أن يعزز حب وقت الأكل للعائلة في فترة المراهقة و هذا كله أهم من حرص الأم الشديد على إنهاء طفلها لطبقه و حصوله على المغذيات كاملة.

المراجع الطبية:
الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال American Academy of Pediatrics
منظمة الصحة العالمية World Health Organization
منظمة اليونيسف UN
نصائح عامة من الصيدلانية إيمان بطيخة

الفيديوهات: